ساحة الهديم

ساحة الهديم

تعتبر “ساحة الهديم” من أكثر الأماكن التي يقصدها زوار مكناس، والفضاء الأشهر في المدينة، وتسميتها تعود إلى الهدم الذي تعرضت له أيام السلطان إسماعيل، حيث كانت ساحة لاستعراضات الجيوش العلوية، من أجل خوض عدد من المعارك ضد ما كانوا يعتبرونه “أراضي السيبة”، في ذلك العهد، وكذا بعض الخصوم الأجانب الراغبين في احتلال البلاد.

من تموقع الشمس بكبد السماء وإلى حدود العصر تكون الساحة، في غالب الأحيان، خالية إلا من بعض باعة الأعشاب الطبيعية إلى جانب بعض المارة، الذي يمرون عبر الساحة في اتجاه دروب المدينة العتيقة، و”قبة السوق” أو دكاكين “السكاكين” المعروفة برواجها التجاري، وبعد عصر كل يوم، تتحول الساحة إلى مسرح مفتوح تتنوع فيه مظاهر الفرجة من موسيقى وألعاب سحرية وترويض للثعابين، يتحلق الحاضرون والزوار والسياح وقوفا، حول أنواع الفرجة هاته. من هنا جاءت تسمية هذه العروض بفن “الحلقة” الذي تشتهر به في المغرب ساحة أخرى، هي ساحة “جامع الفنا” في مراكش.

تعليق