باب المنصور

باب المنصور

يقع باب منصور العلج بساحة الهديم شرق المدينة القديمة. وهو من أعظم أبواب القصبة الإسماعيلية، أسسه السلطان المولى إسماعيل في أواخر القرن السابع عشر، ثم جدده وزخرفه ابنه السلطان المولى عبد الله سنة 1144 هجرية (1732 م). يتميز هذا الباب بضخامة مقاييسه إذ يحتوي على فتحة علوها 8 أمتار، كما استأثرت بزخارف الخلابة المنحوتة على الخزف والفسيفساء المتعدد الألوان. وهذا الباب هو أكثر من فتحه في جدار أو مخرج، إنه رمز للسلطة، للخضوع، للثروة وللتحكم في المدينة.

باب المنصور، من أضخم أبواب المغرب قاطبة وأبوابها رونقا و زخرفة، لأنها رمز للقوة والحكم وفعلا كان السلطان مولاي إسماعيل، من 1672 إلى 1727، من أقوى سلاطين المغرب وأكثرهم جأشا وبأسا وشجاعة، إنه السلطان الباني وموحد الشمل، ولطالما قارن المؤرخون المولى إسماعيل بالملك لويس الرابع عشر، ومدينة مكناس بمدينة فرساي، إلا أن بعضهم يرون أن المولى إسماعيل أقرب إلى بطرس الكبير الذي شيد هو كذلك عاصمة جديدة لملكة، سان بترزبورغ يجمعهما الجأش والشدة والقسوة في تدبير الحكم، ويوحدهما الطموح الكبير الرافض للحدود وتميزها الشجاعة.

تعليق